تاريخ التطريز في بلاد الشام

تاريخ التطريز في بلاد الشام

ان التطريز يعود جذوره الى اجدادنا الكنعانيين الذين نشروا في العالم الاصباغ والاقمشة والتطريز. وظلت فلسطين طوال العصور الارض المقدسة التي يأتيها الحجاج والسياح لزيارتها ثم العودة حاملين نماذج من الاعمال الفنية الشعبية الفلسطينية والمطرزات التي عرفت في فلسطين منذ عام 4500 ق.م. وقد نشر اجدادنا الكنعانيين التحف المعدنية والزجاجية والملابس المطرزة الارجوانية في جزر البحر المتوسط اعتبارا من 1500 ق.م. وساعد انتشار المسيحية على تعميم الزي الكنعاني المطرز في العالم، وبقيت رغم ما مرت به المنطقة من تغيرات سياسية احدى المورثات التي يعتز بها سكان بلاد الشام وخاصة الفلسطينيين كجزء من تاريخهم وحضارتهم في ارض اجدادهم.

أما أقدم المطرزات التي حفظت حتى العصر الحاضر فقد عثر عليها في مقبرة توت عنخ آمون في مصر، وتعود إلى القرن السادس عشر قبل الميلاد. وفي ظل الحضارة الإسلامية تطور فن التطريز عند السلطنة المملوكية والعثمانية وتنوعت أساليبه، وخاصة الملابس الرسمية المطرزة بخيوط الذهب والفضة التي كانت تعد لرجال الدولة بحسب مراتبهم، حتى غلب الأسلوب العثماني على معظم المطرزات الأخرى.
  • الهويات

    المصادر

    Advertising