تاريخ صناعة السلال

تاريخ صناعة السلال

بينما لا يمكن معرفة العصر الذي بدأت فيه صناعة السلال لانها بطبيعهتا تتحلل ولا تبقى لسنوات طويلة وخاصة اذا لم يعتنى بها، يمكن القول ان صناعة السلال تُعَدُّ واحدة من أعرق الصناعات اليدوية، حيث صنع الإنسان السلال منذ أقدم العصور لاستخدامها أوعية. وقام إنسان ما قبل التاريخ بنسج السلال من الأعشاب وأوراق النباتات وسيقانها ومواد نباتية أخرى. وغطىّ بعض الهنود الأمريكيين الأوائل السلال المنسوجة نسجًا دقيقًا بالقار لحفظ الماء. وقد وجدت ادلة على صناعة السلال قبل 10 الاف عام سابقة الفخار في صناعتها.
واستُخدمت الأساليب المتبعة في صناعة السلال في صناعة أشياء أخرى مثل، الدمى والأثاث والقبعات والأقنعة والسروج. أما في وقتنا الحاضر فنجد أن صانعي السلال قد استخدموا المواد والأساليب نفسها التي استُخدمت قديمًا في صناعة السلال. وتُعْتبر صناعة السلال من الحرف المهمة في أرجاء قارتي آسيا وإفريقيا.

ولقد اشتهرت تلك الصناعة إلى جانب نسيج الصوف وذلك للاستفادة من مخلفات المنتجات الزراعية مثل سيقان القمح أو لب شجر النخل إضافة إلى سيقان الأعشاب التي تنمو حول الأنهار والتي تستعمل في الحشو أحيانا. ولقد صنعت المرأة البدوية جميع أوعية الحفظ سواء المنزلية أو منتجات الحقل، فعملت منها الحصير وأطباق الأكل والجولة والسلال بأحجامها المختلفة لحفظ الخبز والخضار والقهوة والتوابل إضافة لجمع ونقل المنتجات الحقلية مثل الخضار والفواكه وعرض المنتجات في السوق خاصة في المناطق الريفية.
تقوم النساء بنسيج القش في أوقات فراغهن وخاصة بعد الظهر ففي الريف تتجمع النساء ليقمن بالنسيج ويتابعن بدقة وجمالية أعمالهن وعادة ما تتفنن المرأة في استعمال التصاميم والألوان. ومن التصاميم المنتشرة بشكل كبير الحجب وقد تتشابه مع بعض تصاميم البسط.
تعتبر سورية ومصر واليونان وبعض دول آسيا مهداً لها، وفي سورية أصبحت مرتبطة بالحركة السياحية، وميزتها أنها لا تتطلب مواداً أولية غالية ولا رأسمال كبير حيث ان معظم المواد الاولية محلية فيما عدا الخيزران الذي يستورد من الهند وافريقيا وأمريكا.
وتنتج سيدات القرى عامة ومنذ قدم الزمان الحصر والأطباق القشية الملونة والسلال، والمقشات والمكانس والسلاسل وكراسي الخيزران، وهي ذات مردود مادي قليل بسبب استغلال التجار للحرفيين.

الهويات

المصادر

Advertising