تاريخ صناعة الخيزران

تاريخ صناعة الخيزران

البامبو أو الخيزران اكتشف في الصين منذ أكثر من ألفي عام،‏ وكان يستخدم في العديد من الصناعات مثل الورق وغيره وتطور فيما بعد حتى يستخدم في صنع الأثاث‏.‏ والاسم العربي للبامبو هو الخيزران ولكن نظرا لصعوبة وضع هذا الاسم علي المحلات والورش التجارية استخدم اسم البامبو‏.‏
في فلسطين
عرفت فلسطين صناعة الخيزران من داخل فصول دار الأيتام التي تعلم فيها الحاج خلف أول خيزراني فلسطيني -الذي يكمل هذا العام عامه المائة- وهو الشاهد الوحيد على هذه الصناعة منذ مولدها في القدس وما ألمّ بها بعد النكبة، حيث لم يعد فيها مكان لعيدان الخيزران؛ فارتحل هو وخيزرانه إلى غزة بعدما فقد ستة من أبنائه بسبب المرض، ومنها إلى السعودية التي استكمل فيها مسيرته، ثم عاد للغالية فلسطين لِيُدخل الخيزران إلى كل منزل في الكراسي والموائد والعكاكيز، وليورث صناعة الخيزران لأبنائه وأحفاده
يقول طارق خلف – حفيد أول خيزراني في غزة – لقد تعلمت صناعة الخيزران من والدي الذي تعلمها هو أيضاً من جدي ومنذ ذلك الوقت أصبحت صناعة الخيزران في غزة أمراً ضروريا وأساسياً وركناً أساسياً في كل بيت فلسطيني وتنوعت منتجاتنا ولم تعد تقتصر على صناعة الكراسي والأمور الأساسية بل أصبحنا ننتج جميع أنواع الأثاث المنزلي والمكتبي والفندقي والديكور من غرف نوم وكراسي وكنب وطاولات واكسسوارات بأشكال مختلفة .
المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 138

الهويات

المصادر

Advertising