تقنيات صناعة الحلي الشعبية

تقنيات صناعة الحلي الشعبية

تستخدم العديد من الأدوات في هذه الصناعة منها المطرقة   والسندان والقالب وأداة نفخ الكير

 

 

تفاصيل أخرى

يتم واستيراد كتل الفضة والذهب من سوق نزوى حيث   يتميز بجودته وخلوه من الشوائب والنيكل والنحاس. وتبدأ صناعة الحلي بصهر الذهب أو   الفضة إلى سائل ثم يسكب في قالب مصنوع من مادة مقاومة لدرجات الحرارة الشديدة  والمرتفعة، بعد ذلك يتم تبريده بوضع القالب على سطح ماء بارد فيبرد ويتكتل، ثم يتم طرقه إلى أن تتكون صفيحة عريضة ورقيقة يتم تقطيعها وتشكيلها حسب الغرض الذي يراد صناعته مثل أستخدامات النساء من الأساور ( البناجري ) والخواتم والشلاشل والخلاخل والأقراط والحلق وأغطية الرأس. ولم تقتصر الإستخدامات على النساء فقط وإنما شملت الرجال أيضا فهم يزينون سيوفهم وخناجرهم وعصيهم بالذهب والخيوط الفضية والتي تضفي عليها طابعا جماليا وسمة تميزها عن غيرها. 

 

الطرق المختلفة للتصنيع اليدوي : رسومات المقابر والمعابد والقطع المتحفية هي مصادرنا للحصول على معلومات عن كيفية صناعة المعادن والتطعيم .

التفريغ... كان هو الأسلوب المستخدم على نطاق واسع في صناعة الصدريات ومحابس الأحزمة ويعجب الإنسان بما عثر عليه في مقبرة الملك توت عنخ آمون المستخدم فيها هذا الأسلوب وطريقة صناعتها الدقيقة .
طلاء بالمنيا... وكان معروفا في مصر القديمة منذ عصر الدولة الحديثة .

التكفيت (كلوازونى)... وكان يستخدم في الصدريات والدلايات والأساور وغيرها وهو استخدم رقائق من الذهب يصاغ عليها أشكال دقيقة بواسطة تثبيت أسلاك الذهب وتطعم بأحجار سبة كريمة أو بزجاج ملون .

التحبيب... هذا الأسلوب مازال يطرح العديد من الأسئلة عن كيفية صناعة هذه الكرات الصغيرة جدا من الذهب وكيف يتم لحامها على أسطح من الرقائق الذهبية لتكوين أشكالا إنسانية وحيوانية وزخارف مختلفة




لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising