صابون يدوي بارد

بدأت صناعة الصابون بالطريقة الباردة، تأخذ منحى جديداً لهذا النوع من الصناعات التقليدية بطرق صناعية أصبحت تعد حديثة النشأة على المجتمع العربي.

تفاصيل أخرى

ويعرف مختصون تحضير الصابون بالطريقة الباردة، بأنها صناعة الصابون المحلي دون استخدام النار والحرارة المنبعثة منها، كما كان في الطرق البدائية القديمة.
وغالباً ما كان يلجأ القرويون الذي يملكون فائضاً من الزيت إلى تحضير كميات من الصابون منزلياً ليكفيهم حاجة شرائه طول السنة.
وأنه نظرا لكون الصودة مادة حارة فإن عملية غليها على النار تزيدها حرارة، الأمر الذي يجعل من المنتج المصنع حاراً من شأنه أن يضر البشرة، مشيرة إلى أن الطريقة الجديدة لصناعة الصابون البارد تعتبر الأكثر جدوى وفائدة.
إن هذا النوع من الصناعة، يعتمد على تحريك المكونات يدوياً أو بواسطة آلة باستمرار دون استخدام النار، وهو السر الذي ترجع له تسمية الصابون بالبارد، وأن مكوناتها بسيطة وتتوفر في كل بيت تقريباً وتتمثل في الماء وزيت الزيتون والصودا "القطرونة".


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising